مدارس ، ثانويتي على الأنترنيت  

مظاهر الحضارة المغربية في عهد العلويين

التاريخ                          الجغرافيا
  1. أشرف جهاز المخزن على تسيير البلاد مركزيا ومحليا وتطور الجيش:
    يتكون جهاز المخزن من هياكل مركزية ومحلية:
    *الهياكل المركزية:- يعتبر السلطان رأس المخزن: سلطات دينية( أمير المؤمنين) ودنيوية( قائد الجهازين الإداري والعسكري) يتولى عن طريق البيعة عن الحواضر، الأعيان، الشرفاء، الزوايا...- الحاجب: أقرب المساعدين للسلطان ينظم استقبالاته ويبلغ تعليماته- رئيس الكتاب: يتلقى الأوامر مباشرة من السلطان ليبلغها لكاتبين تحت إشرافه، وأحد مكلف بالشؤون الداخلية والآخر بالشؤون الخارجية وقد طور هذا المنصب إلى وزير البحر والأجناس في عهد سيدي محمد بن عبد الله- الأمين: وظيفة مالية واقتصادية( الإشراف على بيت المال، الجمارك، تسيير الأراضي...).
    *الهياكل المحلية: الباشا والعامل والقائد، يربطون الاتصال بين الرعايا والسلطان، وينفذون الأوامر ويتم تعيينهم بعد استشارة الأعيان وذوي الرأي بظهير سلطاني.
    عرف الجيش تطورا مهما وحظى باهتمام السلاطين:
    *الجيش النظامي: أهمية جيش البخاري( أخذ من الجيش الانكشاري، لعب دورا في الأمن...)
    *الجيش القبلي: موروث عن السعديين، يتكون من مختلف القبائل( عربية وأمازيغية)- جهز الجيش بمختلف الأجهزة المعروفة مصنوعة محليا أو مستوردة( البنادق، المسدسات، المدافع...إلى جانب الخناجر والسيوف)
    *الأسطول البحري: عرف اهتماما كبيرا لما كان له من دور في تحرير الثغور+ افتداء الأسرى+ تنمية التجارة الخارجية، بلغ 50 قطعة في عهد محمد بن عبد الله الذي شيد الموانئ وجهزها ووجه عددا من المغاربة إلى الخارج للتدريب على بعض السفن وصناعتها( انجلترا، السويد).
  2. من المظاهر الاقتصادية والاجتماعية تنظيم مالية الدولة وتأثر أوضاع المغاربة:
    تنظيم مالية الدولة: - حظي تنظيم بيت المال بعناية كبيرة من طرف السلاطين لمالها من دور في ضمان توفير نفقات الدولة وتحقيق التوازن لإقرار الأمن والاستقرار وتحرير الثغور- الزكاة والأعشار هي الضرائب الأولى كما التجأ المخزن إلى ضرائب استثنائية( النايبة والمكوس+ ضرائب التجارة الخارجية+ غنائم الجهاد) إضافة إلى المصادرات والهدايا والغرامات، وكانت الضرائب تستخلص عينا أو نقدا مع إعفاء الشرفاء والمرابطين والزوايا- المصاريف لم تكن محددة ومضبوطة: مصاريف السلطان وحاشيته, رواتب الجند والنفقات العسكرية، رواتب الموظفين، نفقات المنشآت العمرانية، افتداء الأسرى المسلمين...- أشرف المخزن على دور السكة، لسك النقود من ذهب أو فضة أو نحاس واحتكر العمل فيها اليهود- لم تتغير البنية الاقتصادية للمغرب← وسائل إنتاج تقليدية وتقنيات بسيطة وأهم نشاط: الزراعة والرعي← الصراع علىالأرض والماء بيت مختلف القبائل، زيادة على الجفاف والأوبئة والجراد← اضطراب وثيرة الإنتاج.- مارس سكان البوادي نشاطا حرفيا← إنتاج أدوات منزلي،لباس،زرا بي...- في المدن ارتكز النشاط الاقتصادي على الصناعة والتجارة, وانتظم الحرفيون في" الحناطي" وهي هيئة حرفية تضم أرباب العمل من أمناء ومعلمين وصناع ومتعلمين← أمنت الحرف حاجيات المجتمع اليومية ووفرت جزء للتصدير خاصة في المدن الكبرى التي عرفت بصناعتها الحرفية← بدأت تعاني من المنافسة الخارجية...- عرفت المدن رواجا تجاريا تعدى حدود المغرب ليربط بين أوربا والسودان والشرق، وقد احتلت فاس مركزا مهما في التجارة المغربية بحكم موقعها واستمرت التجارة مع الخارج رغم فترات الاضطراب- حاول المغرب الاقتناع عن تصدير المواد الاستراتيجية كالحبوب والمعادن فكانت أوربا تمتنع عن تزويده بالأسلحة← عقد معاهدات.
    تأثرت أوضاع المغاربة بالاحتكاك بالأوربيين: - شكل القرويون غالبية سكان المغرب، وكانت القبيلة التركيبة الأساسية للمجتمع، تتحدد أهميتها بما تملك من حواشي وأراضي زراعية وما تتوفر عليه من رجال، غير أن تواتر المجاعات والأوبئة والحروب كان يحدث نزيفا ديمغرافيا، وكانت تتخذ عدة إجراءات وقائية لمواجهة الأوبئة من طرف المخزن كإضرام النار في المناطق الموبوءة وفرض حزام عسكري في الحدود الشرقية وإيواء المصابين في المارستانات- عرف سكان المغرب من عرب وبربر ويهود حركات تنقل من مواطنهم الأصلية من الجنوب إلى الشمال ومن الجبال إلى السهول، وكان المجتمع يعتمد في غذائه على الخبز والكسكس واللحم والتمر في الواحات وشاع شرب الشاي المستورد على يد الأوربيين بين نخبة المجتمع ( الخاصة).
  3. انتعشت الحياة العسكرية في القرنين 17 و18 :
    انتعاش الحياة الفكرية في القرنين 17 و18: - إلى جانب القرويين, لعبت الزوايا دورا مهما في نشر العلم بالبوادي والمدن، ومنها الزاوية الناصرية بتامكروت والزاوية الشرقاوية بأبي الجعد والزاوية الفاسية بفاس، بل أن بعض العلماء هاجروا للدراسة والتدريس- شجع السلاطين العلم والعلماء ونبغ منهم أفراد وسلاطين علماء أمثال سيدي محمد بن عبد الله وابنه المولى سليمان... وحظيت المواد العلمية بأهمية كبيرة في إصلاح نظام التعليم بالقرويين كالحساب والفلك- حظي العلماء بمكانة متميزة في المجتمع المغربي وشغلوا وظائف متعددة كالتدريس والقضاء والوزارة والكتابة، وكان السلاطين يستفتونهم في عدد من القضايا التي تهم المسلمين، كما انتعشت الدراسات الفقهية والأدبية بما فيها قصائد الملحون حيث وصف الشعراء مظاهر الحياة الاجتماعية في البوادي والمدن.
    حركة عمرانية نشيطة وبسيطة: - توفير وصيانة المنشآت العسكرية كأسوار المدن وأبوابها، والقصبات والأبراج بالمدن الساحلية، وبناء القناطر( قنطرة سبو) بل تمت في هذه الفترة بناء مدينتي مكناس والصويرة- نالت العمارة الدينية حظا وافرا وتميزت ببساطتها وقلة تزيينها وشكلها الهندسي المربع( مسجد السنة بالرباط+ مسجد بن يوسف بالصويرة+ مسجد الرصيف بفاس...).