madariss

الموقع التعليمي الأول

التاريخ و الجغرافيا

طرق النقل و المبادلات التجارية في المغرب

 

الجذع المشترك

الأولى بكالوريا

الثانية بكالوريا

 

|الثالثة إعدادي| |الجذع المشترك| |الأولى باكالوريا| |الثانية باكالوريا| |فروض| |امتحانات|

 

 

  1. مقدمة:
    يلعب قطاع النقل و المبادلات التجارية دورا هاما على المستوى الاجتماعي و الاقتصادي و يبرز ذلك في تشغيله لحوالي 24,7% من السكان النشيطين بالحواضر، و مساهمته ب 28,4% من الناتج الداخلي الإجمالي ( 1992). فما هي خصائص البنية التحتية للنقل ؟ و مميزات النشاط التجاري في المدن و البوادي المغربية ؟ و أخيرا خصائص تركيب التجارة الخارجية و وضعية الميزان التجاري ؟.
  2. تتسم البنية التحتية للنقل بعدم نظام التوزيع و ضعف كثافتها في بعض المناطق:
    1- تعد شبكة الطرق و السكك الحديدية الوسيلة الرئيسية للنقل الداخلي:
    • شبكة الطرق: عرفت تطورا ملحوظا بعد الاستقلال تجلى في:
    - تزايد طول مختلف أنواعها سواء منها الطرق الرئيسية و الثانوية أو الطرق الثالثية (انظر المبيان ص 92).
     يبلغ 59.700 km من بينها 29.600 km من الطرق المعبدة ( 1992).
    - ظهور نوع جديد من الطرق و هو الطريق السيار.
    - ارتفاع مساهمتها في حركة النقل المسافرين و البضائع بين مختلف المناطق المغربية.
    - ارتفاع حظيرة السيارات و خاصة السيارات السياحية.
     و بالرغم من هذا التطور، فإن شبكة الطرق الوطنية تتوزع بشكل غير متكافئ بسبب اختلاف الكثافة السكانية و الثقل الاقتصادي بين المناطق.
    • شبكة السكك الحديدية: يبلغ طولها 1907 km، من بينها 271 km من الخطـوط المـزدوجة و يبلغ طول الخطوط المكهربة 998 km أما الباقي فتستخدم فيه قاصرات الدييزال.
    - و تتسم بضعف كثافتها و تمركزها في الجزء الشمالي من المغرب.
    - تتجلى أهميتها أساسا في نقل السلع لارتباطها بأكبر المناجم المعدنية و اختراقها لأهم المناطق الفلاحية.
    - أما دور في مجال نقل المسافرين فقد ظل منخفضا حتى نهاية السبعينات ثم أخذ يعرف تطورا سريعا بفعل ارتفاع أسعار الوقود + التحسن النسبي في خدمات السكك الحديدية بظهور قطارات سـريعة و مريحة.
    2- تتعاون الموانئ و المطارات في حركة نقل السلع و المسافرين خارجيا:
    • عرفت البنية التحتية للنقل البحري تطورا مهما تجلى في:
    - إعادة هيكلة الموانئ المغربية بتوسيع القديمة و تشييد أخرى جديدة و تجهيـزها بالأرصفـة و المخازن.
    - و تختلف الموانئ المغربية من حيث أهمية أهمية الرواج التجاري و من حيث التخصص في تصدير أو استيراد بعض المواد، و تبعا لذلك فهي تنقسم إلى:
     موانئ رئيسية: ذات أهمية كبرى على الصعيد الوطني مثل موانئ الدار البيضـاء و آسفـي و المحمدية و الجرف الأصفر.
     موانئ جهوية:ات أهمية إقليمية مثل العرائش و الجديدة و الصويرة و طرفاية.
     موانئ سياحية: خاصة بالملاحة الترفيهية و هي ثلاث موانئ مستقلة: رستينكا، أصيلا، الرمال الذهبية.
    - نمو أسطول الملاحة التجاري بتظايد عدد الوحدات و ارتفاع في الحمولة لكن و بالرغم من هذا التطور فإن مساهمته لم تتعدى 16% (1994) في نقل مبادلاته الخارجية  استثمار السفن الأجنبية.
    - و تعد الموانئ الممر الرئيسي لحركة المبادلات الخارجية للمغرب حيث تمر عبرها 98% من مبادلاته مع الخارج.
    • عرفت بنية النقل الجوي بدورها نموا تجلى في:
    - بناء مطارات مجهزة بشكل عصري (مطار محمد الخامس مثلا) و أسطول جوي هام تشرف عليه "شركة الخطوط الملكية الجوية " "RAM".
    - تزايد دور الخطوط الجوية الوطنية في نقل البضائع و المسافرين (انظر المبيان ص 101)، غير أن الدور الأساسي لا زال ينحصر في نقل السياح و السلع المعرضة للتلف إلى الخارج.
  3. يعرف المغرب حركة للمبادلات التجارية الداخلية و الخارجية:
    1- تختلف مظاهر التجارة الداخلية بين المدن و البوادي:
    • تعد المدن المراكز الأساسية للمبادلات الداخلية و تتصف ب:
    - تنوع و تعدد مسالك التوزيع بحيث يلاحظ في بعض الحالات أن مسلك التوزيع يقتصر على مستويين و هما المنتج أو المستورد ثم البائع بالتقسيط، و في حالات أخرى يكون مسلك التوزيع طويلا (انظر الخطاطة ص 102)  اضطراب في عملية التموين + ارتفاع في أسعار بعض المواد  تدخل الدولة لتموين السوق الوطنية ببعض المواد الأساسية و تحديد الأسعار.
    - رواج مختلف أنواع السلع و تعدد أشكال المحلات التجارية (دكاكين، محلات تجارية عصرية و أخرى تقليدية إضافة إلى ظهور نماذج جديدة بالمدن الكبرى تمثلي في مسالك) مساحات كبرى للتوزيع (ماكرو، مرجان)، و يختلف الرواج باختلاف المدن و المناسبات.
    • تتركز حركة الرواج التجاري في البوادي في أسواق أسبوعية:
    - يتم في هذه الأسواق تصريف منتجات البادية و ترويج سلع المدينة.
    - تتوقف أهمية السوق و اتساع نفوذه التجاري على غنى المنطقة التي يوجد فيها من موارد فلاحية و على كثافة سكانها و مدى بعد السوق عن المراكز الحضرية الكبرى و سهولة المواصلات إليه.
    - تعرف البوادي المغربية ظهور نشاط تجاري قار بجوار الأسواق أو على طول الطرق الرئيسية أو داخل الدواوير عبر بعض الدكاكين.
    2- تتميز المبادلات التجارية الخارجية بعدة خصائص أبرزها عجز الميزان التجاري:
    • أثرت توجهات الدولة على المبادلات التجارية الخارجية و قد مرت منذ الاستقلال بمرحلتين:
    - المرحلة الأولى: امتدت منذ بداية الاستقلال إلى سنة 1983، و قد تأرجحت سياسة الدولة خلال هذه الفترة بين الحمائية و التحرير.
    - المرحلة الثانية: انطلقت سنة 1983 إثر تطبيق المغرب لبرنامج التقويم الهيكلي و خلالها تم تحرير التجارة الخارجية بحث المقاولات الوطنية على إعادة هيكلة ظروف إنتاجها و تقوية قدرتها على التنافسية و الاتجاه نحو الأسواق الخارجية.
    • خصائص تركيب التجارة الخارجية المغربية: (انطلاقا من الجدولين المرفقين للملخص 1+2)
    - بالنسبة للصادرات: يلاحظ من خلال الجدول رقم 1 أن المواد الغذائية تمثل الصدارة تليها مواد الاستهلاك ثم المواد نصف المصنعة و المواد الخام في حين لا تتجاوز مواد الطاقة و مواد التجهيز تمثل 5,6% و هي نسبة ضئيلة إذا قورنت بالنسب السابقة.
    - بالنسبة للواردات: يلاحظ أن مواد التجهيز تمثل المرتبة الأولى من حيث القيمة تليها المواد نصف المصنعة ثم مواد الطاقة في حين أن المواد الخام و المواد الغذائية و المواد الاستهلاكية لا تتجاوز نسبتها بكل فئة 11,4%.
     و يرجع هذا الوضع إلى ما عرفته بعض فروع القطاع الفلاحي من تطور و كذلك ميدان الصيد البحري و بعض فروع الإنتاج في القطاع الصناعي كالصناعات الاستهلاكية و المواد الخام في الوقت الذي شهدت فيه الصناعات التجهيزية بقطاع الطاقة نقصا و ضعفا و كذلك الشأن بالنسبة لبعض فروع القطاع الفلاحي.
    • و يتعامل المغرب تجاريا مع دول الاتحاد الأوربي و في مقدمتها فرنسا (انظر الخطاطة ص 107) لكن و مع انضمام اسبانيا و البرتغال إلى المجموعة الأوربية منذ 1986 أصبحت الصادرات المغربية معرضة للمنافسة  البحث عن أسواق خارجية.
    • و يلاحظ من خلال الجدول رقم 2 أن الميزان التجاري المغربي يعاني من عجز مستمر و ذلك بسبب الانخفاض المسجل بالنسبة لقيمة الصادرات عن قيمة الواردات حيث وصل العجز سنة 1994 إلى 28.951 مليون درهم  و يرجع هذا العجز إلى طبيعة الصادرات و الواردات المغربية و إلى العلاقات السائدة في السوق الدولية و ما يرتبط بها من تدهور بالنسبة للمبادلات التجارية الغير المتكافئة إلى جانب ما تواجهه الصادرات المغربية من صعوبات خاصة لدى بلدان الاتحاد الأوربي.
  4. خاتمة:
    و لتفادي هذا العجز تسعى الدولة إلى الرفع من حجم الصادرات و خاصة منها المواد المصنوعة كما تعمل على الرفع من مداخيل العملات الأجنبية عن طريق تشجيع القطاع السياحي.
    • الجدول رقم 1 يعبر عن تركيب التجارة الخارجية المغربية حسب القيمة سنة 1994 :
    فئات المواد

    % من قيمة الصادرات

    % من قيمة الواردات

    المواد الغذائية

    28 %

    11,1 %

    مواد الطاقة

    2,1 %

    15,5 %

    مواد نصف مصنعة

    25,7 %

    25,3 %

    مواد خام

    14,8 %

    11,4%

    مواد التجهيز

    03,5 %

    25,7 %

    مواد الاستهلاك

    25,9 %

    11 %


    • الجدول رقم 2يعبر عن الميزان التجاري المغربي بمليون درهم بين 1991 و 1994 :
    السنة

    قيمة الصادرات

    قيمة الواردات

    1991

    37.283

    59.720

    1992

    33.959

    62.805

    1993

    34.366

    61.905

    1994

    37.012

    65.963


    المرجع:
    - Ministère chargée de la population le Maroc en chiffres 1992 : 102 et 1994 P : 96.
    - Ministère chargée de la population le Maroc en chiffres 1994 P : 97.