مدارس ، ثانويتي على الأنترنيت  

النهضة الأوربية

التاريخ                          الجغرافيا
  1. مقدمة:
    يطلق مفهوم النهضة الأوربية على التحولات التي عرفتها أوربا خـلال القـرنين 15 و 16 م، و التي شملت المجالات الفكرية و الفنية و الدينية، و قد انطلقت من إيطاليا، ثم انتشرت في باقي أقطار أوربا الغربية و تميزت بظهور الحركة "الإنسية" التي أعادت الامتياز إلى الإنسان و فتحت أمامه مجال الابتكار و التجديد، و هيأته لرفض فساد الكنيسة و القيام بالإصلاح الديني.
  2. انطلقت النهضة من إيطاليا و ساهم اختراع المطبعة في نجاحها:
    - تعد إيطاليا رائدة للنهضة الأوربية:
    يرجع ذلك إلى عدة عوامل:
    - موقع إيطاليا وسط البحر الأبيض المتوسط جعلها تلعب دور الوسـاطة التجـارية بيـن الشـرق و الغرب، مما أدى إلى ازدهار مدنها مثل البندقية و جنوة و نابولي.
    - تنافس الإمارات الإيطالية في الميدان العلمي و الأدبي و الفني، مما أدى إلى ظهور أكاديميات كأكاديمية أفلاطون بفلورنسا، و إنشاء المكتبات.
    - رغبة البابوات في جعل رزما عاصمة للعالم المسيحي، و توظيفهم موارد مالية هامة في إنشاء المكتبات و المباني بها.
    - الاستفادة من الحضارة العربية الإسلامية، و الحضارتين اليونانية و الرومانية.
    2- يساعد اختراع المطبعة على نشر أفكار النهضة:
    ظلت الكتب حتى العصر الحديث قليلة و مرتفعة الثمن لا يستطيع اقتناءها إلا الأغنياء. و مع حركة النهضة دعت الضرورة إلى البحث عن طريقة توفر أكبر عدد من الكتب بتكاليف أقل ما قبس الأوربيون في البداية الطريقة الصينية للطبع (باستعمال ألواح خشبية و حفر الحروف عليها)، ثم اهتدى الألماني "يوحنا كوتنبرغ" (1400-1468 م) إلى صنع أول آلة طبع خشبية (حوالي سنة 1455 م) تعمل باليد، و تستعمل حروفا متنقلة من المعدن.
    و من ألمانيا انتشر هذا الاختراع بسرعة، و أسهم بقسط كبير في نشر الكتاب المقدس على أوسع نطاق و تعميم أفكار النهضة.
  3. أعادت الحركة الإنسية الاعتبار إلى الإنسان و خلفت ثراثا غنيا:
    (مثل الفكر الإنسي و التطور الفني أبرز مظاهر النهضة).
    1- اهتمت الحركة الإنسية بمعرفة الإنسان و الرجوع إلى الثراث الأوربي القديم:
    - ضمت الحركة الإنسية فئة من المثقفين (رجال الدين و الكنيسة و أساتذة الجامعات و بعض النبلاء و رجال المال و الدولة) و يعد الهولندي "إيرازم" (1536-1467 م) أشهر من مثل الفكر الإنسي.
    - تتلخص مبادئ الحركة الإنسية في جعل الإنسان محور التفكير و اعتبار المعرفة جوهر وجوده.
    - و لتحقيق أهدافهم عمل الإنسيون على:
     إحياء الثراث القديم بجمع المؤلفات و القيام بالدراسات و وضع قواميس علمية للغة اللاتينية.
     تشجيع التعليم عن طريق إنشاء المعاهد و الجامعات حيث أنشئت جامعة القلعـة فـي اسبـانيا، و جامعة لوثان في الأراضي المنخفضة.
    2- خلف الإنسيون ثراثا أدبيا و علميا و فنيا:
    • في الميدان الأدبي: ظهرت الكتابة باللغات الوطنية، ففي فرنسا ألف "دوبلي" كتابا راجع فيه عن اللغة الفرنسية إلى جانب مفكرين مثل رايلي و مونطيني و كالين، و في إيطاليا ظهر ميكيافيلي و في إنجلترا شكسبير.
    • في الميدان العلمي: وضع الإنسيون قواعد لتحرير العقـل الأوربـي مـن قيـود الكنيسـة و الإقطاع و اعتمدوا أسلوبا يعتمد المنطق و التجربة في التحليل، و ظهرت نظريات علمية كنظرية كوبرنيك في الفلك، و اكتشف ميكل سريت الاسباني الدورة الدموية الصغرى
    . • في المجال الفني: ركز الفنانون على الإنسان بدل الكنيسة فتطورت أساليب الرسم و النحت و أخضع الفنانون اعمالهم لقواعد رياضية و مقاييس محددة مثل ليوناردو دفينشي الذي كان إلى جانب اهتمامه بالنحت و الرسم منشغلا بالرياضيات و العلوم الطبيعية و الفيزيائية.
  4. أدى فساد الكنيسة الكاثوليكية إلى قيام حركة إصلاحية دينية:
    1- قامت حركة الإصلاح الديني لعدة أسباب:
    - فساد الكنيسة نتج بتخلي رجال الدين المسيحيين عن واجباتهم الدينية و انشغالهم بالأمور الدنيوية عن طريق توسيع ممتلكات الكنيسة و نهب الأموال و عيشهم في ثراء و ترف إلى جانب بيع "صكوك الغفران" (و هي بمثابة شهادات يبيعها رجال الدين للمدنيين من المسيحيين بدعوى أنها تضمن المغفرة في الدار الآخرة) و تضع الضرائب التي كانت تؤدى للكنائس.
    - وضعية المجتمع الأوربي المتدهورة و المرتبطة بالأوبئة و المجاعات.
    2- انطلقت حركة الإصلاح الديني من ألمانيا على يد "مارتن لوثر":
    - نشأ في أسرة ميسورة حيث تمكن من دراسة الحقوق و العلوم الدينية و أهم مبادئه:
     اعتماد عقيدة "التبرير بالإيمان" كقاعدة أساسية لحركة الإصلاح.
     اعتماد الكتاب المقدس كمرجع وحيد للشؤون الدينية و اعتباره كنزا حقيقيا للكنيسة.
     اعتبار الإيمان مسألة فردية و بالتالي فلا عصمة للبابا و الأساقفة.
     اعتماد ضرورة تبسيط الطقوس الدينية و جعل الكنيسة قليلة التكاليف مع الدعوة إلى إلغاء الوساطة بين الخالق و الإنسان.
     لقيت أفكار لوثر مساندة واسعة داخل ألمانيا و خارجها شملت الأمراء و البورجوازية و الفلاحين الذين وجدوها فرصة للتخلص من نفوذ الكنيسة.
    - ظهرت حدود إصلاح لوثر عند معارضته لانتفاضة الفلاحين و تشجيع الأمراء على قمعهم.
    3- انتشرت حركة الإصلاح الديني في مناطق أوربية أخرى:
    • في فرنسا: ظهر "كالفن" (1519-1564 م) درس العلوم الدينية و القانون و اعتنق المذهب اللوثري، ثم لجأ إلى مدينة جنيف حيث أسس "جمهورية تيوقراطية" و كنيسـة إصـلاحية و أكـاديمية، و جمع أفكاره الإصلاحية في كتابه "دعائم الديانة المسيحية"، و أهم مبادئه:
     أولوية الكتاب المقدس في الشؤون الدينية.
     التبرير بالإيمان.
     الإيمان بالقدر، و نبذ التراتبية و زينة المعابد و تشجيع العمل و المبادرة الفردية و إباحة السلف بالفائدة...
     و انتشرت أفكاره بشكل واسع في أوساط الطلبة و النبلاء و التجار و الصناع.
    • في إنجلترا: قامت حركة الإصلاح الديني على يد الملك هنري الثامن.
     تمثلت دوافع الإصلاح الديني عند هنري الثامن في عوامل سياسية مرتبطة بالتنافس الذي قام بينه و بين ملك اسبانيا شارل الخامس حول التوسع في أوربا و القارة الأمريكية، و مساندة البابا لاسبانيا في هذا الصراع.
     انفصل هنري الثامن عن البابوية و أسس كنيسة خاصة ببلاده هي الكنيسة "الأنجنيكانية" و أعلن نفسه رئيسها الأعلى.
     احتفظ هنري الثامن بالعقيدة و تراتبية رجال الدين و بالطقوس الكاثوليكية فاعتبر عمله انشقاقا داخل الكنيسة الكاثوليكية، لأنها لم تغير العقيدة و لا العبادة.
  5. خاتمة:
    شهد القرنان 15 و 16 ميلاد عالم أوربي جديد، و ضعت حركة النهضة أسسه الفكرية و العلمية و تدعمت قوته الاقتصادية خلال القرن الثامن عشر.
    انطلاقا من الملخص حاول الإجابة على هذه الأسئلة:
    - عرفت أوربا في القرن 16 نهضة فكرية واسعة انطلقت من إيطاليا. بين هذه العوامل التي أهلت إيطاليا لتكون رائدة النهضة مبرزا المظاهر المختلفة للنهضة الأوربية مع دعم إجابتك بأمثلة.
    - أفرز عصر النهضة فكرا دينيا إصلاحيا انتقد الكنيسة. حلل ذلك على ضوء نموذج الفكر الديني الإصلاحي لمارتن لوثر.