مدارس ، ثانويتي على الأنترنيت  

الاتــحاد الهـــنـــدي

مقدمة

تتميز التجربة التنموية في الاتحاد الهندي بتحقيق نسب نمو ايجابية،فما هي الاسس التي قامت عليها هذه التجربة؟ وما هي انعكاساتها على الانشطة الاقتصادية؟
البداية
الاطار الطبيعي والبشري:

1 / - تساهم الظروف الطبيعية في عرقلة النمو الاقتصادي:
أ – التضاريس:تصل مساحة الهند3.165.596 كلم2 (ر7 ع) ويمكن التمييز داخل هذا المجال بين ثلاث وحدات تضاريسية كبرى:
• جبال الهملايا: تمتد شمال البلاد وتتميز بارتفاعاتها الشاهقة أكثر من8000م فوق سطح البحر.
• السهل الهندي الغانجي: ينقسم الى سهل البنجاب في الغرب وسهل الغانج في الشرق،يتميز بسمك الارسابات.
• هضبة الدكن: تتوسط البلاد وهي عبارة عن قاعدة قديمة تكسوها ارسابات تنتمي الى الزمن الجيولوجي الثاني والثالث.
ب – المناخ:يؤثر كل من الموقع والشكل التضاريسي على المناخ بالهند؛يتميز فصل [الشتاء] بقلة التساقطات لوجود الحاجز الجبلي في الشمال ،كما تبقى درجات الحرارة معتدلة.بينمافي الصيف [ الصيف] تهب على البلاد رياح موسمية رطبة --> مما يساهم في ارتفاع كمية التساقطات المطرية وتعديل درجات الحرارة.غير ان ثاثير الرياح الموسمية يختلف حسب مناطق البلاد؛اذ يتلقى السهل الغانجي اكبر كمية من التساقطات في الهند أكثر من2000ملم تليه الواجهة الغربية الجنوبية،بينما تقل التساقطات وسط هضبة الدكن ويظهر اثر الجفاف في صحراء الطهار.
2 / - تعزز الظروف البشرية سمات التخلف في الهند:
أ – يؤدي اختلاف الأجناس والديانات الى تهديد وحدة البلاد وعرقلة التنمية:
تتشكل ساكنة الهند من عناصر بشرية مختلفة الاعراق وأهمهم:
• الدراڤيون:( لونهم أسود) يستقر أغلبهم في الجنوب.
• الآريون: أهم عنصر في البلاد.
• الماغوليون:خصوصا في الهيملايا.
هذا التنوع العرقي كان وراء اختلاف اللهجات(أكثر من800 لهجة) لذلك اتخدت البلاد اللغة الهندية كلغة رسمية، لكن تبقى الانجليزية كلغة لها دور كبير في الحياة الادارية والعلمية،كما لعبت دوراً في توحيد الشعب الهندي المتعدد الاعراق.
ويتظافر هذا العامل مع الانقسامات الدينية ليشكل مصدر ثوثر قائم يهدد بقيام أعمال العنف،وأهم الاديان بالهند:
• الهندوسية: يعتنقها حوالي./.83 من مجموع السكان تنحدر من الديانة[ البرهمانية القديمة]؛ تؤمن بالتشدد في الطهارة وتعتقد بتناسخ الارواح، انتشارها الواسع بين السكان يسمح لها بان تلعب دورا في التوحيد بين الهنود لكنها تقسم المجتمع الى طبقات مغلقة يفوق عددها 2000 بشكل تراتبي:في القمة البراهمان (رجال الدين) ثم كستاتيريا(ملوك/جنود) ثم ڤايسيا(مهنيون) ثم سودرا...پاريان ( المنبوذون) .هذا النظام بدأ يندثر خاصة في المدن بفعل التحولات الاقتصادية والسياسية.
• الاسلام:يمثل المسلمون./.11 من مجموع السكان.
• أقليات دينية:جايين[ تجار ومرابيين] /پارسي [الزرادشتية] /المسيحيون [./.3] /السيخ [./.2 التوفيق بين الاسلام والهندوسية] / البوذية [./.0،7 قليلة الانتشار شمال سيرى لانكا].....
ويشكل اختلاف المجموعات الدينية مصدراً للاضطرابات خاصة في اقليم كاشمير/ البنجاب...مما يعرقل جهود الدولة في مجال التنمية.
ب – تطرح الوضعية الديموغرافية مشاكل متعددة:
شهدت الهند انفجارا ديموغرافيا ملحوظا خلال القرن 20م ؛اذ ارتفع عدد السكان ليصل حاليا الى1.065.070.600 نسمة(ر2ع) ،يفسر ذلك بارتفاع نسبة التزايد الطبيعي./.1،9 الناتج عن تراجع نسبة الوفيات../.9 مع استمرار ارتفاع نسبة الولادات../. 28 رغم الاخد بسياسة تحديد النسل[تحديد سن الزواج /تشجيع استعمال وسائل منع الحمل....]
ويطرح الوضع الديموغرافي مشاكل تحد من فعالية التنمية ووثيرثها في الهند؛اذ يتزايد عدد السكان بحوالي 17،5 مليون كل سنة مما يزيد من تعميق مشكل مناصب الشغل/الخدمات/السكن....ذلك أن ./.27 من السكان يعيشون حالة فقر مدقع.
يتوزع السكان بشكل غير متكافئ؛ اذ ترتفع الكثافة السكانية في المناطق المطيرة كالبنغال،ويصل المعدل العام للكثافة السكانية332 نسمة/كلم2.وتساهم الهجرة القروية في نمو المدن بشكل عشوائي مع مايرتبط بذلك من مشاكل،وتصل نسبة التمدين./.28 (ر164ع).كما ارتفع امد الحياة الى64 سنة.
البداية
الانشطة الاقتصادية :

1 / - حققت الفلاحة انتاجا ضخما بفعل الثورة الخضراء:
أ – لم تتمكن الثورة الخضراء بالرغم من ايجابيتها القضاء على المشاكل العقارية:
ورثت الهند بعض المشاكل العقارية عن المرحلة الاستعمارية كنظام [ الزمنداري] (موظف يكلف بالجباية فكان يستولي على اراضي الفلاحين العاجزيين عن اداء الضرائب).
وقد حاولت الدولة اقامة اصلاح زراعي لحل المشكل العقاري بالغاء نظام الزمنداري وتحديد مساحة الملكيات الزراعية غير ان هذه الاجراءات لم تكن كافية.وازدادت المشاكل تفاقما خلال موسم65-1966 بفعل الجفاف الذي ضرب البلاد -->اقتناع المسؤولين بان توزيع الاراضي لوحده ليس حلا مناسبا وبالتالي فالهدف هوالزيادة في حجم الانتاج الزراعي عن طريق [ الثورة الخضراء] والتي تمثلث في ادخال تقنيات عصرية تهم نوع الحبوب والأسمدة...-->نتائج هامة: توفير العمل+ ارتفاع الاجور في القطاع الفلاحي + ارتفاع حجم الانتاج (اكتفاء غذائي) + تطور طرق المواصلات + انتعاش التجارة + توسع المساحة السقوية (وصلت حاليا الى 54،8 مَ هكتارلتحتل بذلك الرتبة ) + استعمال الجرارات (1،52مَ جرار الرتبة4ع).....
رغم هذه النتائج الايجابية فان الثورة الخضراء لم تشمل كل مناطق البلاد؛اذ طبقت في المناطق الخصبة والتي توجد بها مستغلات متوسطة وصغرى،فاصطدمت بالمشكل العقاري. لازال حوالي200مَ فلاح لايملكون ارضا في الوقت الذي تراجعت فيه الدولة عن تقديم مساعدات للبوادي.
ب – ارتفع حجم الانتاج الفلاحي بشكل ملحوظ:

مناطق الانتاج

الرتبة العالمية

حجم الانتاج

نوع المنتوج

 

البنغال+ السهول الساحلية

133،5 مَ طن

الارز

مزروعات معيشية

البنجاب + الغانج

69،3 مَ طن

القمح

وسط هضبة الدكن

236،3 مَ طن

مجموع الحبوب

الدكن

-

19 مَ طن

القطاني

 

الدكن

6،3 مَ طن

القطن

مزروعات تسويقية

آسام + كيرالا

885 ألف طن

الشاي

بجوار الحبوب والقطاني

8،2 مَ طن

الفول السوداني

الغانج

290 مَ طن

قصب السكر

البنغال

1،985 مَ طن

الجوت

في المناطق الرطبة

226،1 مَ رأس

الابقار

الثروة الحيوانية

في مختلف مناطق البلاد

59 مَ رأس

الاغنام

" " " "

124،5 مَ رأس

الماعز


لا تستفيد الهند من هذه الثروة الحيوانية كثيرا بسبب انتشار الديانة الهندوسية.
2 / - شهد القطاع الصناعي نموا هائلا:
أ – اسس ومقومات الصناعة الهندية:
• الاسس الطبيعية:

اضافات

مناطق الانتاج

الرتبة العالمية

حجم الانتاج

نوع المنتوج

من النوع الرديء

وادي الدامودار يقدم ./. 90 من الانتاج

4

307،1مَ طن

الفحم الحجري

غير كاف لسد الحاجيات الداخلية

اسام+كرجات+بومباي..

26

268 مً برميل

البترول

معضمها من اصل حراري ./.75،5

حسب اصولها :مائية/حرارية/نووية

7

533 مً ك/س

الكهرباء

يصدر جزء منه الى الخارج

الشمال الشرقي قرب وادي الدامودار

4

51 مَ طن

الحديد

يوجه لصناعة الاليمنيوم

وادي الدامودار

6

12 مَ طن

البوكسيت

الاستيراد من المغرب

 

17

0،370 مَ طن

الفوسفاط


•الاسس البشرية:
يشغل هذا القطاع ./.15 من الساكنة النشيطة في الوقت الذي يساهم ب./.27 في الناتج الوطني الخام،ويحقق نموا ملحوظا بفضل الاهتمام الذي حظي به ضمن [ النموذج الهندي للتنمية ]. ف"الاشتراكية الهندية" 47-1980م سمحت بظهور مؤسسات عمومية كبرى؛واعتمدت الهند على التنمية الذاتية انطلاقا من مؤهلاتها.وتمكن القطاع الخاص رغم المضايقات من لعب أدوار مهمة فكونت بعض الاسر مجموعات صناعية:

رقم المعاملات

الارباح

اسم المجموعة الصناعية

42،3

1،54

بيرلا

41،3

2،51

طاطا

11،9

0،46

مافاطلال

9،12

0،22

طهاپار


- المجموعات الصناعية الاولى في الهند (ب مليار روبية سنة 1985م) -
كما ثم تكوين عدد من الاطر المتوسطة والعليا لمسايرة التطور الصناعي،الا ان الصعوبات التي عرفها القطاع العام بسبب البيروقراطية وسوء التسيير--> القيام باصلاحات: فاتجهت الدولة نحو اختيارات تهدف الى فتح باب المنافسة بين القطاع العام والقطاع الخاص + تشجيع الاستهلاك + الرفع من المستوى التكنولوجي للصناعات....
ورغم هذه الاجراءات وارتفاع نسبة النمو الاقتصادي./.5 فان مشاكل القطاع العام استمرت --> القيام باصلاحات جديدة: تشجيع الاستثمارات في القطاع الخاص الاجنبي والمحلي + اصلاحات مالية كتخفيض قيمة العملة + التخفيف من الحمائية + نهج سياسة الخصخصة.....--> نتائج: حققت هذه السياسة نتائج ايجابية:استقرار اقتصادي/ارتفاع قيمة الصادرات/ ارتفاع قيمة الاستثمارات الاجنبية.....
ب – فروع الصناعات ومناطق الانتاج:

اضافات

مناطق الانتاج

أهم المؤسسات

الرتبة العالمية

حجم الانتاج

فروع الصناعات

تشهد تطورا متزايدا

الشمال الشرقي قرب مناجم الفحم والحديد

Steel authority of india

10

-

18،2 مَ طن

15،5مَ طن

الصلب

الفولاذ

متطورة خاصة المرتبطة بمشتقات الفوسفاط المغربي

وادي الدامودار/بومباي

-

-

-

54 مَ طن

2،7 مَ طن

بيتروكيماوية

اسمدة فوسفاطية

-

كاالكوتا

-

-

-

آليات السكك الحديدية

تركيب فقط

بومباي

طاطا/واسوك /لايولاند

-

487 ألف وحدة

السيارات

تصنيع اجزاء الطائرات

بانكلور

Hindustan aeronics

-

-

الطائرات

صناعة الحاسوب

بانكلور

Bharat heavy electrics

-

-

.اليكترونية/كهربائية

اقدم الصناعات تعرضت لمشاكل التسويق

احمد آباد/بومباي /المدن الجنوبية

National textile corporation

-

2

-

-

النسيج

الحرير


البداية
خاتمة

تبقى التجربة التنموية الهندية تجربة متميزة عن مثيلاثها من دول الجنوب رغم المشاكل التي لازال يعرفها الاقتصاد الهندي.
البداية