الثالثة ثانوي إعدادي

الجذع المشترك

الأولى ثانوي تأهيلي

 

الثانية ثانوي تأهيلي

امتحانات

فروض

استقبال

وثائق

  انجاز : الأستاذ المفدي


بيعة علماء الحديث : للسلطان مولاي الحسن الأول


تاريخ البيعة 22 رجب عام 1290هـ وأصلها محفوظ بمديرية الوثائق الملكية.


الحمد لله مؤيد هذا الدين بنصب الأئمة المهتدين، القائل في كتابه المبين، "ولو لا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين"، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله القائل: "من أطاع أميري فقد أطاعني" الحديث، وقال تعالى: "من يطع الرسول فقد أطاع الله".
وبعد فإني أقر وأعترف وأشهد وأبايع على السمع والطاعة ولزوم الجماعة مولانا وسيدنا أمير المؤمنين، السالك على سنن سيد المرسلين، الذي واجهه النصر والتمكين، والظفر والفتح المبين، مَن أطلعه الله في مقام المجادة والسعادة بدرا، وذرى العز والسيادة صدرا وفخرا، وواجهه النصر والتمكين، والظفر والفتح المبين، ذو الحياء والخلق الحسن، الشريف العلوي مولانا وسيدنا الحسن، الذي توافق اسمه مع حلاه، والتزم طريق الخوف من الله وتقواه، ابن مولانا وسيدنا أمير المؤمنين، وصالح السلاطين، المنظوم في زمرة الأئمة المقسطين، المرحوم بكرم الله عز وجل، المجيب لداعي ربه إلى فسيح الجنان، ودار النعيم والرضوان، سيدنا ومولانا محمد، اللهم اصبب عليه شئابيب الرحمات، وامنحه أعلا روضات الجنات، وأنله الفوز في دار النعيم، ومتعه بالنظر في وجهك الكريم، فأقر وأشهد وأعترف لنجله سيدنا ومولانا الحسن المذكور وأبايعه على السمع والطاعة، فيما أمر به الشرع بحسب القدرة والاستطاعة، وما أمر به كتاب الله وسنة رسول الله.
وقال تعالى: "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون" وقال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم"، وفي الحديث النبوي "من خرج عن الجماعة قيد شبر مات ميتة جاهلية".
اللهم اسلك به سبيل التوفيق والرشاد، واجعل أعماله وأفعاله وحركاته جارية على نهج الاستقامة والسداد، واجمع القلوب على هيبته وطاعته، وأطلق الألسنة بالدعاء له والثناء عليه والنصر والتأييد، واجعل الجوارح منقادة لأوامره، والكون له سميعا، وخادما له ومطيعا، واجعله ناصرا لشريعة نبيك، واقفا عند أمرك ونهيك، حاميا لبيضة الإسلام، وجامعا لكلمة الأنام، اللهم انصره وزده تمجيدا وتكريما، وهيبة في القلوب وتعظيما.
وكتب أحقر الخلق وأفقرهم إلى مولاه محمد المهدي ابن الطالب بن سودة في 22 رجب عام تسعين ومئتين وألف (شكل)
وبمثل ما سطر أعلاه يشهد على نفسه عبد ربه محمد بن الطالب ابن سودة، ويشهد غيره على ذلك داعيا لمولانا المنصور بالله أن يؤتيه الله من لدنه رحمة ويهيئ له من أمره رشدا، وهذا شكله (شكل)،
وبمثل ما سطر أعلاه يعترف عبد ربه تعالى محمد بن أحمد العراقي الحسيني (شكل)،
وبمثل ما سطر أعلاه يعترف ويشهد على نفسه ويشهد غيره على ذلك داعيا لمولانا المنصور بالله بالأدعية أعلاه وبأكثر عبد ربه وأسير ذنبه محمد المكي بن المهدي ابن سودة في التاريخ أعلاه وهذا شكله (شكل) كان الله له ولطف به آمين.


© 2005 Projet madariss / www.madariss.fr / webmaster ahmed_sajid