الثالثة ثانوي إعدادي

الجذع المشترك

الأولى ثانوي تأهيلي

 

الثانية ثانوي تأهيلي

امتحانات

فروض

استقبال

وثائق

  انجاز : الأستاذ المفدي


بيعة أهل الرباط : للسلطان مولاي الحسن الأول



البيعة مؤرخة في 25 رجب عام 1290هـ وأصلها محفوظ بمديرية الوثائق الملكية، وهذا نصها:

الحمد لله الذي أعز دين الإسلام وأعلا مناره، وشيد في كل أفق أركانه وأعلن آثاره، أرسل سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق، وأمره بسياسة الخلق، فكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما، وعلى ضعفائهم شفيقا حليما.
أما بعد، فإن الله جل ثناؤه، وتقدست صفاته وأسماؤه، لما اختار لمولانا أمير المؤمنين، وناصر الملة والدين، فرع دوحة المجد والشرف، وفخر السلف والخلف، ناصب صراط العدل المستقيم، وشمس فلك السعادة المشرقة على كل باد ومقيم، الذي أنام في ظل أمنه الأنام، وأسبل على رعيته أردية التعظيم والاحترام، السلطان ابن السلطان مولانا محمد، ابن مولانا عبد الرحمن، دارَ كرامته، واصطفى روحه الزكية على حضرته، وخلف قدسه الله من عقبه الصالحين مَن فيه أهلية الدب والدرء عن المسلمين، والقيام بأمور الدين، وهو نجله المبارك الأسمى، وربيبه المبجل الأحمى، ذو الخلق الطيب الحسن، الفقيه الجليل العلامة سيدنا ومولانا الحسن، أعلا الله قدره، ونشر في الصالحات ذكره، حضر أهل الحل والعقد من الشرفاء والعلماء والولاة وأعيان أهل البلد والجيش الحاضرين برباط الفتح وأشهدوا أنهم بايعوه على السمع والطاعة، والتزموا له بذلك على حسب الاستطاعة، امتثالا لأمر الله وأمر مولانا رسول الله.
جعلها الله بيعة نصر وفتح وأمن وأمان، ومكن سيف قهره في أهل البغي والعدوان، وأسعده وأسعد به المسلمين، وأعانه على القيام بوظائف أمور الدين، بجاه سيد الأولين والآخرين، ءامين، والحمد لله رب العالمين.
فمن حضر لذلك، واستوعب الإشهاد ممن ذكر قيده شاهدا به عليهم، وهم بحال كمال الإشهاد، وعرف جلهم عرف ببعضهم في خامس وعشري رجب الفرد الحرام عام تسعين ومئتين وألف.
عبد ربه محمد بن أحمد دينية وفقه الله (شكل)، وعبيد الله تعالى علي بن أحمد دينية لطف الله به (شكل)
الحمد لله وحده
أديا فثبت واعلم به نائب قاضي رباط الفتح لموجبه عبد الله تعالى:
محمد بن إبراهيم لطف الله به ووفقه (شكل)

© 2005 Projet madariss / www.madariss.fr / webmaster ahmed_sajid