الثالثة ثانوي إعدادي

الجذع المشترك

الأولى ثانوي تأهيلي

 

الثانية ثانوي تأهيلي

امتحانات

فروض

استقبال

وثائق

  انجاز : الأستاذ المفدي


بيعة أهل الجديدة والقبائل المجاورة لها : للسلطان مولاي الحسن الأول



وفي يوم 3 شعبان بايع أهل الجديدة والقبائل المجاورة لها السلطان مولاي الحسن الأول وكتبوا له عقد بيعتهم، ولا ندري لماذا تأخرت البيعة إلى هذا التاريخ مع قرب الجديدة النسبي من مراكش.

أصل البيعة محفوظ بمديرية الوثائق الملكية، وهذا نصه:

الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
الحمد لله الذي نصب منار الخلافة عَلما هاديا من الضلال، ومنقذا من الخزي والنكال، وقامعا لكل طاغ أو باغ أو جبار مختال، وهيأ للخلق مَن تكون به الحماية، والحياطة والمنعة والرعاية، والصلاة والسلام على من ملأ نوره الآفاق، وطبَق هديه السبع الطباق، وأخبر أن الله اختص بهذا الأمر قريشا، وأنزل عليه في محكم ذكره "والله يؤتي ملكه من يشاء"، وعلى آله وأصحابه القائمين بنصر دينه حتى استقام، أزكى صلاة وأكمل سلام.
وبعد، فلما قضى المولى سبحانه، له البقاء وحده، وهو الذي بيده الحكم والقضا، المتلقَّي أمره بالتسليم والرضي، على عبده مولانا أمير المؤمنين، الذي كان حاميا لبيضة المسلمين، بالانتقال إلى دار كرامته، والموت الذي لا بدَّ لكل مخلوق حي من فجأته، قدس الله روحه، وأسكنه في الجنان فسيحه، وجب على الناس تقديم إمام، لقوله عليه الصلاة والسلام، "من مات وليست في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية"، لرعي عباده، وحياطة أرضه وبلاده، وحفظا لشرائع الدين، وكفا لأيدي الظالمين، اجتمع الوجوه والأعيان، وأهل النباهة والشان، من عظماء آل بيت الرسول عليه الصلاة والسلام، كأخويه وأبنائه الكرام، ووزراء وقضاة وحكام، ورؤساء الأجناد وأصحاب الحل والعقد والانبرام، فوقع منهم الاتفاق، وتمَّ بينهم الوفاق، على بيعة نجله المولى السعيد، الجامع لكل وصف حميد، صاحب المجد التليد، والعنصر المجيد، ذي الأخلاق الطاهرة، والمآثر الفاخرة، وحيد عصره، والفذ المنفرد في دهره، أبي المكارم والخلُق الحسن، الطلعة المباركة سيدنا ومولانا الحسن، بن مولانا الإمام، الشريف العلوي الهمام، سيدي عبد الرحمن بن هشام، ثبت الله أمره، وأدام تأييده ونصره.
هذا ولما قرئ كتاب بيعة من ذكر على أهل ثغر الجديدة، صانها الله، ومَن حولهم من القبائل العربية النازلين بأعمالها، وسائر النواحي المحيطة بأرجائها، من أشراف، وفقهاء، وعدول، وأعلام، وأمناء، وخواص وعوام، تيقنوا أن كلمته هي العليا، وأن طاعته هي النافعة لهم في الدين والدنيا، فبايعوه على السمع والطاعة، والإذعان لحكمه فيما أسره وأشاعه، بيعة جارية على السنة والجماعة، رضي الكل بها وارتضاها، والتزم حكمها بالسمع والطاعة وأمضاها، مستبشرين فرحين، معلنين بالثناء عليه مصرحين.
فالله يجعلها رحمة للعباد، ونعمة دائمة يتقلب فيها الحاضر والباد، نصره الله ونصر به، وأمات البدع الضالة بسببه، فكَمُل هذا العقد واتسق نظامه، وأسس على اليمن والبركة بدؤه واختتامه.
شهد على جل من ذكر، بنحو ما سطر، في يوم الجمعة ثالث شعبان الأبرك عام تسعين ومئتين وألف.
عبد ربه: محمد بن عبد العزيز لطف الله به ووفقه (شكل).
وعبيد ربه تعالى: ...1.1.محاج ابن القاسم عامله الله بلطفه (شكل).
وعبيد ربه تعالى: محمد...وفقه الله ولطف به بمنه (شكل).
وعبيد ربه تعالى: محمد بن أحمد بن هيمنة لطف الله به آمين (شكل).
وعبيد ربه تعالى: (شكل).
الحمد لله وحده
أدوا فثبت واعلم به وببيعته لأمير المومنين نائب قاضي آزمور بالجديدة: عبد ربه تعالى (شكل).

ومن بعض الحاضرين الواضعين خط يدهم أسفله بالخصوص:
عبد ربه أحمد بن محمد بن إدريس الحسني التطواني الجديدي تجارة وفقه الله.
خديمي سيدنا وأمناؤه: عبد الحفيظ بن علي برادة الفاسي أمنه الله.
والعربي فرج الرباطي وفقه الله.
محمد بن البدوي برادة الفاسي لطف الله به.
وعبد ربه: مَحمد بن يحيى أمنه الله بمنه.
عبد ربه: محمد البركاوي لطف الله به آمين.
الحاج علي بن مسعود وفقه الله.
بوبكر الرندة.
الرايس الحاج بناصر السلوي
عبد ربه: محمد بن يوسف الرطب.
المامون بن الحاج سعيد.
عبد ربه تعالى: الطاهر بن محمد وفقه الله آمين.
عبد ربه: الحاج علي بن محمد.


© 2005 Projet madariss / www.madariss.fr / webmaster ahmed_sajid