الثالثة ثانوي إعدادي

الجذع المشترك

الأولى ثانوي تأهيلي

 

الثانية ثانوي تأهيلي

امتحانات

فروض

استقبال

وثائق

  انجاز : الأستاذ المفدي


رسالة من الأمينين أحمد بناني ومحمد التازي إلى أمين الأمناء الحاج محمد بن المدني بنيس تتعلق بمبايعة أهل فاس للسلطان مولاي الحسن الأول



وكان أمين الأمناء الحاج محمد بن المدني بنيس قام خير قيام في أخذ البيعة للسلطان مولاي الحسن الأول لما وصل إلى فاس نعي والده المرحوم، ولم يكتف بذلك، بل كتب إلى مَن إلى نظره من الأمناء بالمراسي والمدن الداخلية يخبرهم بما تمَّ في فاس ويحضهم على طاعة السلطان الجديد. وكان ممَّن كاتبهم أحمد بناني ومحمد التازي الأمينان بالدار البيضاء، فتلقى منهما الجواب المؤرخ في 4 شعبان 1290هـ المحفوظ أصله بمديرية الوثائق الملكية.
الحمد لله وحده
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه
محبنا الأعز الأمجد، وأمين مولانا الأسعد، سيدي الحاج محمد بن المدني بنيس.
حفظك الله وسلام على سيادتكم ورحمة الله تعالى وبركاته بوجود سيدنا خلد الله ملكه على الدوام، بجاه سيد الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام.
وبعد، فقد وافانا كتابك الأعز يوم تاريخه بعد الزوال بساعة، وتاريخه 29 من الشهر الفارط، معزيا في سيدنا الإمام، المنتقل إلى دار السلام، أمطر الله عليه سحائب الرضوان، وأسكنه في أعلا الجنان، ومخبرا بالبيعة الشريفة، المباركة المنيفة، التي انعقدت بحضرتكم السعيدة، لنجله الأسعد الأكرم، وخليفته الأمجد الأعظم، سيدنا ومولانا الحسن، أبقاه الله منصورا، مرفوعا لواء عزه منشورا، وجزاك الله سيدي الجزاء الجميل، وزاد في ارتقائك إلى درج المعالي والتكميل، حيث كنت أول مسارع إلى إدخال السرور على المسلمين وتمام فرحهم، وأزلت ما كان يَختلج في بواطن الأجناس لعظم تشوفهم لما يأتي من حضرتكم السعيدة، أبقى الله بركتك، وعظم حرمتك.
ونسأل الله سبحانه أن يؤيد سيدنا الإمام، الأفخم الهمام، وأن يسعد بطلعته الغراء المسلمين والإسلام، ويديمه غرة في جبين الأيام، ويحفظه برعايته حيث يكون، ويحرسه بعين عنايته في الحركة والسكون، ويجعل جميع الخلائق خاضعة لأوامره، وأعناق الأمم ممتدة نحو مراسمه، وعلى المحبة والسلام.
في 4 شعبان المبارك عام 1290
محبكم
أحمد بن محمد بناني
لطف الله به محمد التازي
لطف الله به.

© 2005 Projet madariss / www.madariss.fr / webmaster ahmed_sajid