الثالثة ثانوي إعدادي

الجذع المشترك

الأولى ثانوي تأهيلي

 

الثانية ثانوي تأهيلي

امتحانات

فروض

استقبال

وثائق

  انجاز : الأستاذ المفدي


بيعة قبيلة آيت يوسي* : للسلطان مولاي الحسن الأول



وفي يوم 8 شعبان عام 1290هـ عقدت قبيلة آيت يوسي بيعتها للسلطان مولاي الحسن.
أصل البيعة اليوسية محفوظ بمديرية الوثائق الملكية، وهذا نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وءاله وصحبه وسلم تسليما
الحمد لله الذي نظم بالخلافة شمل الدين والدنيا، وجعلها الدرجة العليا، وصان بها الدماء والأموال والأعراض، وغلَّ بها أيدي الجبابرة عن مفاسد الأغراض، نحمده تعالى حمد معترف بذنبه، راجع إلى ربه، ونشكره جل وعلا شكر مستزيد من نعمه، مستعيذ به من فتنه ونقمه، ونشهد أنه الله الذي لا إله إلا هو، له الملك التام والحكمة والإنشاء، وله التصرف النافذ يؤتي الملك من يشاء، يرفع ويضع، ويحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا، ونشهد أن سيدنا ونبينا ومولانا محمدا الذي جاءنا بالسنة والفرض، وقال: "إذا مررتم بأرض ليس فيها سلطان فلا تدخلوها، إنما السلطان ظل الله ورمحه في الأرض"، وقال: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية"، صلى الله وسلم عليه وعلى ءاله الذين نور الله بهم هذا العالم تنويرا، وآتاهم جل جلاله ملكا كبيرا، وأصحابه أئمة الهدى، ومن بأقوالهم وأفعالهم يؤتمُّ ويهتدى، ما أقيمت للخلافة قوائم، وبانت بجماعة المسلمين مشاهد ومعالم.
أما بعد، فمن المقرر المعلوم، لدى الخاصة والعموم، أن الله تعالى له الحكمة البالغة، والنعمة السابغة، ومن حكمته جل جلاله، وعزَّ كماله، أن جعل هذا العالم منوطا بالسلاطين والملوك، محوطا بالخلفاء الذين بهم يهتدي وبهم يتمُّ الأمن والعافية في المسالك والسلوك، وبهم تؤمن الطرقات فلا يخشى عليها الطارق، وبهم تحفظ الرفاق وتؤدى الأمانات وتحرس الجهات من فساد اللص والسارق، وبهم تصلح الدنيا وتستقيم، ويربح المسافر وينجح المقيم، وبهم تحترم المحارم، وتدفع الجرائم، وترفع بهم المظالم، وتعلو بكلمة الله للدين مشاهد ومعالم، قال عليه الصلاة والسلام: "السلطان ظل الله ورمحه في الأرض، يأوي إليه الضعيف، وبه ينتصر المظلوم"، وفي رواية: "السلطان ظل الله في الأرض، فمن غشيه ضل، ومن نصحه اهتدى".
ولما قضى الله سبحانه وله البقاء والدوام، والحكم الشامل النافذ العام، وجرَّ الحِمام الذيل على جميع الأنام، حتى عم ما عمهم سلطاننا الإمام الهمام، ونال منه ما أبرمه الله عليه في أزله وما قدَر له من أجله، ففجع المسلمون بمصيبته التي لا يعادلها إلا ما بشر به الصابرون، "الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون".
ولما كان نجله الأكبر، وخليفته الأعظم الأشهر، الواحد في المجادة، والكامل في الشجاعة والعلم والجود والسيادة، المفرد العلم في كل فضيلة ومزية وخلق حسن، أبو علي، سيدنا ومولانا الحسن، قد نشأ خليفة عن والده، ولا يشار لسواه إذا قيل مَن يستحقُّ أن يملك المشارق والمغارب من بعده، وحاز مزية السبق إليه الحاضرون للوفاة بالحضرة الحمراء، وجميع من انضاف إليهم بتلك النواحي بالتل والصحراء، إلى الحضرة الادريسية السعيدة، وجميع جهاتها القريبة والبعيدة. ولما استنشق ذلك العَرف النفيس، الفارس الوجيه الشجاع الرئيس، وارث الرئاسة عن أبيه وجده، وباذل عمره في الخدمة الشريفة وجده، القائد محمد بن القائد الطالب سعيد بن القائد الكبير الطالب محمد برابرة الحليوي اليوسي، قام على ساق الجد والاجتهاد، وحشد أعيان القبيلة المعتبرين في كل ناد، على حضرة مولانا الخليفة الميمون السعيد، سيدنا ومولانا إسماعيل بهذه الحضرة العالية بالله فاس الجديد، وأعلن الجميع بالنصر والتمكين، لمولانا الحسن أمير المؤمنين، وقال مولانا الخليفة أيده الله، وأمر الفقيه الأجل، العالم العلامة الأفضل، الحجة الأكمل، النحرير الأنبل، المدرس البقَّاعة الأمثل، نائب قاضي الجماعة بفاس العليا المدعوة البيضاء، المحروسة بالله تعالى، في حينه وهو: (شكل) أعزه الله، وحرسها بعقد البيعة على القانون الشرعي، وسنة المسلمين عن السنن المرعى.
ثم حضر بالجامع العظم من الحضرة المذكورة القائد المذكور، مع من ذكر بالطرة يمنته من اعيان القبيلة المشهورة، بمحضر القاضي الفقيه المذكور، وأشهد كل واحد على نفسه بمبايعته ونصره، نائبا عن نفسه وعمن لم يحضر من غيره.
فمن حضر لما ذكر، وقيد ما سطر، وشهد على القائد المذكور، ومن هو بالطرة مسطور، وعرف القائد، وعرف بسواه، وهم عارفون قدره وبأكمله والله يعلم متقلب الجميع ومثواه، قيده شاهدا به، في ثامن شعبان عام تسعين ومائتين وألف (شكل) و(شكل) وعبد ربه تعالى وأسير ذنبه الراجي عفو مولاه محمد (شكل).
الحمد لله
أدوا فثبت وأعلم به نائب قاضي الجماعة (شكل)

- القائد محمد بن القائد الطالب سعيد بن القائد الكبير الطالب محمد برابرة الحليوي اليوسي
- سعيد بن محمد الحليوي الداوودي
- الشيخ الهبوب بن محمد اليوسي الغرابي.
- الشيخ علي بن رحُّ اليوسي العرابي
- ميمون بن قسُّ الحلوي
- علي بن كروم النسب
- علي بن الحسن النسب
- أحمد بن محمد النسب
- الفضيل بن عمر النسب
- الحسن بن أحمد النسب
- محمد بن أحمد النسب
- بوقرين بن بناصر الغرابي
- الشيخ حمُّ بن الحسن الحليوي
- محمد بن حدُّ الحليوي
- حمُّ بن الحسن النسب
- علي بن بوعزة النسب
- محمد بن الطالب الكايسي
- الطالب أحمد بن حمُّ والحسن
- الحسن بن محمد النسب الحمزاوي
- الطالب محمد بن علي النسب
- محمد بن علي النسب
- عبد النبي بن محمد الحلوي
- حمُّ بن عسُّ العويني
- عمر بن السحيم النسب
- مولود بن طاهر النسب
- محمد بن الحسن النسب
- الطالب محمد بن الحسن الحليوي
- الحسن بن الطالب النسب
- علي بن حدُّ النسب
- محمد بن حساين النسب
- محمد بن حمُّ النسب
- محمد بن سعيد النسب
- الحسن بن محمد النسب
- الطالب علي بن محمد الرحيوي
- محمد بن الحسين النسب
- الحاج الحسن بن سعيد الكايسي
- محمد بن علي الكايسي
- الحسن بن محمد النسب
- الحسن بن عمر الحليوي
- حدُّ بن بوقرين الحليوي
- حمُّ بن أحمد الحليوي
- ميمون بن داود النسب
- مولاي مَحمد بن مَحمد الشغروشني
- الحسين بن أحمد النسب آيت صالح ءايت بن الحسن.
- الحسن بن حمُّ النسب
- عقُّ بن حساين النسب


* آيت يوسي ، ويوسي ترخيم يوسف بالبربرية، مجموعة قبيلة كبيرة صنهاجية الأصل توجد مساكنها جنوبي مدينة صفرو بينها وبين ميدلت، وهي تنقسم إلى ثلاث قبائل: آيت يوسي د. امكلا (مكلاتة)، وتقع في الشمال، بطونها: آيت عيسى بن الحسن، ومكلاتة (امكلا) وشربانة، والعناصر، والبقعية، وسيدي خيار، وسيدي يوسف، وتازوطة، وزكان وسيدي الحسن، والزراعة والبسابيس. وآيت يوسي د. كيكو تقع في الوسط، بطونها: بني حمزة، وبني حلي د. بولمان، وبني حلي د. بولمان، وبني حلي د. كيكو، وبني كايس، وآيت يوسي د. انجيل في الجنوب، بطونها: بني عثمان، وآيت بن عامر، وآيت ابن موسى، وآيت الرامي، وآيت الحسن، والختيريين....



© 2005 Projet madariss / www.madariss.fr / webmaster ahmed_sajid