madariss

الموقع التعليمي الأول بالمغرب

اللغة العربية

امتحـانات البكـالوريـا دورة العادية مــادة: اللغــة العــربيــة

 

امتحانات

الأولى بكالوريا

الثانية بكالوريا

اللغة العربية

 

 

1- درس النصوص: (10 نقط)
المسغبـة
توالت أيام الصحو عاماً كاملاً في سلا و في عدد من جهات البلاد، و تلبدت غيوم في خريف العام الموالي ثم تبددت برياح هوجاء كسرت عدداً من الشجر، و ضجر الناس من أن ينظروا إلى زرقة السماء كل يوم، و غارت مياه جميع الآبار، و نفذ ما كان من الماء في "النطافي"، شحت العيون التي كانت تسقي سواني سلا و تدور على خيرها النواعير لتنبت الحرث و الثمر و الزهر. و لم يعد أحد يقر بأن في مطاميره بقية من الزرع، و صوَّح نبت عدد من المـراعي في الغـابات المجـاورة، و تكرر شبُّ النيران في هشيمها، و كانت المواشي بقلة العلف في ضمور مستمر. أغنام أتى على كثير منها الذبح و لاتتجدد، و أبقار جفت ضروعها و لم يعد يكسو اللحم ضلوعها، و حمير و بغال لم يعد يحمل عليها أو يركب. تقضي أيام القيظ تتمرغ في الساحات تثير الغبار و تعاني لسع الذباب. و كلاب هجرت بكثرة حراسة قطعان غنم منقرضة و جاءت إلى المدن تبحث تحت أسوارها على الجيف حتى خيف منها على نبش القبور. و الطير تحلق قبل أن تجد غصناً مورقاً تحط عليه أو حشرة تخاطر بالخروج من مخبئها.
ضاق الحال على الناس في بداية العام الثالث من المَحلِ بقلة الطعام و غلائه، و لم يفد شيء في شراء الخبز و لو كان الثمن أساور من ذهب. بيعت الحلي و أثاث البيوت بأدنى الأثمان، و بيعت الأطيان و الرباع. و أكلت النخالة و قشور الفول و إغريض الدرة، و عجم النبق و حـب الخـروب. و كثر الصخب و الفحش في كلام الناس، وكاد يزول الوقار بين الوالدين والولـدان و بيـن الكبـار و الصغار، و بين من كانوا يحسبون من أهل الحرمات.
بدأ الموتان في فئات من الناس و استفحل، و فرغت بعض الأرباض من السكان، و كانوا يدفنون بلا كفن و لا صلاة، و قيل إن أكثر من تفشى فيهم الموت سكان أحياء شاع أن بعض من فيها أكلوا الجرذان. و جرب الناس الهجرة إلى بلدان أخرى فتوقفوا بسبب الخوف و القتل و النهب، ولأن الأخبار المرعبة تفيد أن المسغبة كادت أن تكون عامة.
شروح مساعدة: المسغبة: المجاعة / صوَّح النبت: يبس حتى تشقق / الأطيان: الأراضي الموحلة / الرباع: الأراضي المعشبة / الأرباض: م.الربض: مأوى الغنم و غيرها من الدواب.
مصدر النص: أحمد التوفيق / رواية : جارات أبي موسى / دار القبة الزرقاء / ط.2 / 2000/ ص.180 و ما بعدها بتصرف.
صاحب النص: أحمد التوفيق من مواليد 1943 بالأطلس الكبير، اشتغل بالتدريس بشعبة التاريخ بكلية الآداب و العلوم الإنسانية، له اهتمامات تتوزع بين البحث التاريخي و الإبداع الأدبي.

*********************

الأسئلــة

- أبرز من خلال النص أثر المسغبة في كل من الإنسان و الطبيعة و الحيوان [ 4 نقط ]
2- استخرج من النص مثالين للوصف ثم بيّن نوعي الموضوع الموصوف و طبيعة الوصف و طريقه و وظيفته. [ 6 نقط ]
*************


2- الدرس اللغوي: (4 نقط)
1- إيت بمثالين للجملة الشرطية:
أ‌- يكون فعل الشرط و جوابه ماضيين في المثال الأول.
ب‌- يكون فعل الشرط و جوابه مضارعين في المثال الثاني.
***********


3- درس التعبير و الإنشاء: (6 نقط)
تجود السماء بغيث مدرار، لم يتوقعه أحد، بعد سنوات من الجفاف.
أكتب نصاً لا يقل عن ثمانية سطور تصف فيه أثر ذلك في الإنسان و الطبيعة و الحيوان مستأنساً بما درست في مهارة وصف ظاهرة.